أهلاً بكم في طرابلس لبنان

مختصر مفيد

  1. تاريخ طرابلس
  2. التنقيبات الأثرية
  3. عمارة طرابلس المملوكية
  4. جولة سياحية في طرابلس
  5. مساجد ومدارس طرابلس الفيحاء
  6. أوراق طرابلسية
  7. رمضان المبارك في طرابلس
  8. أخبار الصحف الطرابلسية
  9. استرداد الضريبة للسيّاح
  10. تجمّع طرابلس للحوار الإلكتروني
  11. العائلات الطرابلسية
  12. معجم الألفاظ الطرابلسية

مقدّمة

تربض مدينة طرابلس- العاصمة الثانية للجمهورية اللبنانية- فوق سهلٍ مُنبسطٍ أفْيَح، تغسل أطرافه الغربية مياه البحر، وتتفيّأ بظلال سفوحِ جبال الأرز التي تتجلْبَب قِمَمُها بالثلوج، من جهة الشرق، ويُشرف عليها من الشمال الشرقيّ جبل "الفهود" -تُرْبل-باستدارته.

وتبعد عن العاصمة بيروت حوالى 80 كيلو متراً، كما تبعد عن الحدود السورية نحو 40 كيلو متراً. ويخترقها في الشرق نهر "أبو علي" المتدفّق من "ينبوع الحدائق" بالوادي المقدّس "قاديشا"، وهو يفصل بين ربوتَيْ "أبي سمراء" جنوباً، و"قُبّة النصر" شمالاً.

تضرب جذورها في عُمق التاريخ، وتَرْقى إلى ثلاثة آلاف وخمس مئة عام، حيث أسّسها الفينيقيون قبل الميلاد بنحو ألفٍ وخمس مئة عام، وتعاقبت عليها الأمم والعهود من الفينيقيّين حتى الانتداب الفرنسي، مروراً بالرومان، والبيزنطيّين، والعرب، والفرنجة، والمماليك، والعثمانيين.

وتُعتبر طرابلس المدينة الأولى بثروتها التراثية على الساحل الشرقيّ للبحر المتوسّط، وهي الثانية بآثارها المملوكية بعد القاهرة، وتمثّل متحفاً حيّاً يجمع بين الأوابد الرومانية والبيزنطية، والآثار الفاطمية والصليبية، والعمارة المملوكية والعثمانية.

إنها مدينة متكاملة بأحيائها، وأسواقها، ودورها، وأزقّتها المتعرّجة المُلْتوية، والمسقوفة، ومعالمها التي تمتدّ -من الجنوب إلى الشمال- نحو الكيلومترين، ومن الشرق إلى الغرب نحوالكيلومتر ونصف الكيلومتر، وتضمّ بين جَنَباتها أكثر من 160 مَعْلماً، بين قلعة، وجامع، ومسجد، ومدرسة، وخان، وحمّام، وسوق، وسبيل مياه، وكتابات، ونقوش، ورُنوك، وغيرها من المعالم الجمالية والفنيّة.

في أسواقها القديمة يتنشّق المرء عَبَق التاريخ، ويتنسّم روح الشرق، ويشاهد الصناعات والحِرَف المحلّية المستمدّة جذورها من الزمان الخالي، ويتذوّق أشهى الأطعمة والحلويات، ويشتري مختلف الحاجيّات بأرخص الأسعار.

وتنعم المدينة- ذات نصف المليون نسمة تقريباً- باعتدال المناخ، ووفرة المياه، وكثرة الفواكه والثمار، وسهولة التنقّل، فضلاً عن حُسْن الضيافة، وكرم الوِفادة التي يشتهر بها الطرابلسيّ الذي يتقن التحدّث مع ضيوفه بلُغتهم، ويستقبلهم بترحيبه ولُطفه الموروث من قيمه وحضارته.

وتواكب طرابلس بجَهد أبنائها رَكْبَ التطوّر والحَدَاثة، مع تمسّكها بإرث الأجداد. وهي كما وصفها المؤرّخون: بريّة-بحرية، سهلية-جبلية، شامية-مصرية.

لم تتعرض مدينة طرابلس للحرب كما حدث في مناطق لبنانية أخرى كثيرة، وتحاول المدينة في الوقت الحاضر تحريك عجلتها الاقتصادية وتطوير أوجه الحياة المدنية فيها. يعتمد اقتصاد مدينة طرابلس على الصناعات الحرفية، وبعض الصناعات التحويلية الصغيرة، والسياحة.


تاريخ طرابلس

تؤكد المصادر التاريخية والتنقيبات الأثرية وجود طرابلس منذ ستة عشر قرناً، ولا يمكن متابعة تاريخ طرابلس بدقة قبل أحد عشر قرناً. في ذلك الحين كانت طرابلس عاصمة الفينيقيين، حيث أسّسوا فيها أوّل اتّحاد لدويلات صيدا، وصور، وأرواد، وبذلك يمكن اعتبار طرابلس أوّل اتّحادٍ أممي في التاريخ. يتميّز ساحل طرابلس بمجموعة من التشكيلات الجغرافية التي يمكن استعمالها كموانئ للسفن والمراكب،ويتميّز أيضاً بوجود مجموعة من الجزر، هي الوحيدة في لبنان، وقد لعبت تلك الجزر دوراً هاماً في السيطرة على الطرق العسكرية والتجارية في المنطقة. ففي العصر الهيليني، وبالتحديد في ظلّ حكم خلفاء الإسكندر الأكبر، لعبت طرابلس دور قاعدة بحرية كبيرة وذات استقلالية نسبية. أمّا في العصر الروماني، بلغت المدينة أوج تطورها واحتوت على العديد من المعالم الهامّة. ودّمرت طرابلس في العام 551 خلال العهد البيزنطي وذلك بفعل زلزال مدمّر أدّى إلى انقضاض البحر عليها.

عادت طرابلس للعب دوراً هاماً كقاعدة عسكرية ابتداءً من العام 635 خلال العصر الأموي. وفي العصر الفاطمي، تميّزت طرابلس بحكم ذاتي مستقّل وأصبحت مركزاً للعلم لا مثيل له في المنطقة. وفي بداية القرن الثاني عشر، حوصرت طرابلس ثمّ سقطت بيد الإفرنج الصليبيين في العام 1109. تضررت معظم معالم المدينة بشكل كبير، وبخاصة مكتبتها المعروفة باسم "دار العلم" والتي كانت تضم في كنفاتها ثلاثة ملايين مخطوط وكانت تنافس في غناها مكتبة بغداد.

وفي العهد الصليبي، أصبحت مدينة طرابلس عاصمة كونتية طرابلس. وفي العام 1289، فُتحت طرابلس على يد سلطان المماليك الأشرف خليل بن قلاوون، الذي أعطى أوامره بهدم المدينة القديمة، والتي كانت تقع فيما يعرف حاضراً باسم الميناء، وبنائها من جديد في السهل المنبسط تحت قلعة طرابلس. واتخذها سلاطين المماليك طوال قرنين وربع القرن من الزمان عاصمة لنيابة السلطنة، وأقيمت فيها عشرات المساجد والمدارس، والزوايا، والتكايا، والخوانق، والرُّبط، والحمّامات، والخانات، والقياسر، والطواحين، ومن أشهر معالمها: الجامع المنصوري الكبير، وجامع التوبة، وجامع العطار، والبرطاسي، والسيد عبد الواحد المكناسي، وطينال، والمدرسة القرطاوية، والشمسية، والنورية، والناصرية، والخانوتية، والسقرقية، والطواشية، والخيرية حُسْن، والعجمية، والحمصية، والقادرية، والحججية، والظاهرية، ومن خاناتها: خان الحريريين، والمصريين، والعسكر، والصاغة (الصابون)، والتماثيلي (بالميناء)، ومن حمّاماتها: حمام الحاجب، وعزّ الدين الموصلي، والنوري، والعطار، والدوادار، وغيره. وأقيمت لها عدة بوابات في مختلف الاتجاهات، وتشعّبت حاراتها ودروبها وأزقّتها الملتوية والممتدّة تحت عقود الدّور والمنازل التي توفّر لها حماية ذاتيّة بحيث تحوّلت في معظمها إلى سراديب ودهاليز وساباطات سريّة لا يعرف السيّر فيها إلاّ أهلها، بمعنى أن بناءها وخِططها كانت عسكرية دفاعية حسب مقتضيات ذلك العصر، وأقيم على امتداد ساحلها من رأس الميناء إلى رأس النهر ستة أبراج حربية للمرابطة فيها، هي: برج الأمير أيتمش، وبرج الأمير جُلُبّان، وطرباي (الشيخ عفّان)، والأمير الأحمدي (الفاخورة)، والأمير برسباي (المعروف بالسباع)، وبرج السلطان قايتباي (المعروف ببرج رأس النهر)، وللدفاع عن المدينة إذا دهمها العدوّ. كما جرى ترميم الحصن الذي أسّسه "ابن مجيب الأزدي"، وأعاد بناءه "ريموند دي سان جيل"، وحوّله نائب السلطتة "سيف الدين أسندمر الكرجي" إلى قلعة كبيرة.

ودخلت طرابلس تحت السيادة العثمانية حين انتصر الأتراك على المماليك في "مرج دابق" سنة 922 هـ/ 1516 م. وأبقوا على النظام المتّبع فيها بتعيين الكُفّال والنوّاب لبضع سنوات، إلى أن أصبحت تؤجّر للإقطاعيين الذين ينيبون عنهم من يتولّى حكمها وذلك اعتباراً من سنة 928 هـ/ 1522 م.

وأوجد العثمانيون عدّة مناطق سكنية جديدة أحاطت بمدينة المماليك، فازدادت عمراناً واتساعاً، وتضاعف عدد مساجدها ومدارسها وزواياها وتكاياها وحمّاماتها وخاناتها، حتى بلغ ما فيها 44 خاناً، وتجاورت المساجد والمدارس، بل تلاصقت، وكثر عددها بشكل يثير العجب، حتى أنّ المدرسة كانت تفصلها عن المدرسة القريبة منها مدرسة أخرى مجاورة، وبلغ عددها قبل ثلاثمائة سنة ونيّف أكثر من ثلاثمائة وستين مسجداً ومدرسة، على عدد أيام السنة. ومن المعالم العثمانية: تكية الدراويش المولوية، وحمّام العظم (الجديد)، وجامع محمود بك السنجق، وجامع محمود لطفي الزعيم (المعلّق)، والجامع الحميدي، وسبيل الباشا الوزير محمد باشا، وسبيل الزاهد، والتكية القادرية، وساعة التل. وأعادوا بناء القلعة والأبراج والحصون الساحلية والبوّابات. واستعادت الميناء (طرابلس القديمة) دورها التجاري، فكثُرت فيها القُنصليات الأوروبية، وأقيمت الوكالات والمخازن الضخام لإستيعاب المنتجات والبضائع الصادرة والواردة من القطن، والسكر، والصابون، والقماش، والفواكه، والثمار، والعطور، والجلود، والحبوب، وغيره.

ويُعتبر عهد الأتراك في طرابلس أطول العهود الإسلامية التي خضعت لسيادتها، حيث امتدّ حكمهم نحو نيّفٍ وأربعة قرون، باستثناء ثماني سنوات خضعت فيها للحكم المصري حين دخلها "إبراهيم باشا" ابن محمد علي الكبير سنة 1832 م. واتخذها قاعدة عسكرية أثناء حملته على بلاد الشام وأقام فيها. وعادت إلى الأتراك العثمانيين بعد جلاء المصريين عنها سنة 1840 م. ثم خضعت للإنتداب الفرنسي سنة 1918 م. فكانت "ساعة التل" آخر ما تركه العثمانيون من آثار في طرابلس.


التنقيبات الأثرية

لم تجري في طرابلس أيّة أعمال تنقيب أثرية منظمة، وذلك لأن معظم المناطق الأثرية القديمة تقع أسفل المنطقة المعروفة حالياً باسم الميناء والمكسوة حالياً بغطاءٍ عمراني كثيف. وقد مكّنت بعض أعمال التنقيب الصغيرة على الكشف عن بعض ثروات العهود القديمة منها الطريق إلى المرفأ البحري الجنوبي، وبعض المدافن التي تعود إلى العهد الهيليني. وكشفت أعمال التنقيب داخل قلعة طرابلس عن العديد من الآثار التي تعود إلى العصر البرونزي، وعصر الحديد، وكذلك إلى العهود الرومانية، والبيزنطية، والفاطمية.


استرداد الضريبة للسيّاح

ابتداءً من 1.2.2002، يمكن للسائحين استرداد الضريبة التي دفعوها على مشترياتهم في لبنان، وذلك عندما يغادرونه.

يحقّ للشخص الأجنبي أو اللبناني المقيم في الخارج، والذي لم تتعد مدة زيارته إلى لبنان ثلاثة أشهر متواصلة، استرداد الضريبة.

المشتريات التي لا تتيح حقّ الاسترداد:

  1. الخدمات على أنواعها (فنادق، اتصالاتـ استئجار سيارات، رحلات سياحية منظمة، ..
  2. الأطعمة والمشروبات على أنواعها (مطاعم، مقاهي، سوبر ماركت، ..)
  3. المحروقات والتبغ

لاسترداد الضريبة يجب أن تتوفر الشروط التالية:

  1. أن يتم نقل المشتريات أو البضائع من ضمن أمتعة السائح الشخصية.
  2. أن يكون السائح قد اشترى السلع من تاجر مسجل في الضريبة على القيمة المضافة.
  3. أن لا يقلّ مجموع الفاتورة الواحدة من كل متجر عن 150.000 ل.ل. باليوم الواحد.
  4. أن يتم إخراج المشتريات من لبنان ضمن مهلة ثلاثة أشهر من تاريخ الشراء أي من تاريخ الفاتورة، ولا يشترط أن يكون إرسال البضاعة عند أول خروج للسائح من لبنان طالما أنه لا يزال فيه ضمن المهلة المذكورة أعلاه.
  5. أن تكون المشتريات جديدة ولم يسبق له أن استعملها في لبنان (ما عدا السيارات السياحية).

للاستفادة من حق الاسترداد:

  1. على السائح أن يطلب من التاجر المسجل لدى الإدارة الضريبية إصدار فاتورة تحتوي على رقم تسجيل التاجر في الضريبة، اسم وعنوان التاجر، اسم السائح وعنوانه، وصنف وقيمة العملية وقيمة الضريبة المدفوعة.
  2. يجب أن يحصل السائح على طلب الاسترداد من التاجر المسجل (أو من المطار عند الخروج) وأن يقوم بتعبئته.

يتقدم السائح لدى إدارة الجمارك عند نقطة الخروج بالبضائع المطلوب استرداد الضريبة المدفوعة عنها، ويطلب استرداد الضريبة. يرفق مع طلب الاسترداد الفواتير المثبتة له. تجدر الإشارة إلى أن إدارة الجمارك سوف تحتفظ بالفواتير الأصلية، لذلك يمكن للسائح الذي يريد الاحتفاظ بنسخ عن هذه الفواتير أن يقوم بتصويرها مسبقاً أو أن يطلب من التاجر إصدار نسخة ثانية عند الشراء. تتولى إدارة الجمارك الكشف على البضائع المطلوب استرداد الضريبة عنها، من أجل التأكد من مطابقتها مع الفواتير المنظمة بها وختم طلب الاسترداد مع كافة مرفقاته.

تتم معالجة طلبات الاسترداد من قبل الوحدة المختصة التي سوف تتولى إدارة الاسترداد للسياح. في حال توفر الشروط المحددة، تسترد الضريبة، بموجب شيك أو تحويل على بطاقة الاعتماد، محسوماً منها قيمة العمولة التي تتقاضاها الشركة. في حال رفض طلب الاسترداد، يبلغ السائح رفض الطلب وسبب الرفض.

دليل طرابلس الإلكتروني/tripoli-city.org

طرابلس



قلعة طرابلس



جزر رامكين (أسفل)، والنخيل (وسط يسار)، والسناني (وسط يمين).



جزيرة البقر



سوق البازركان



الهندسة المعمارية العثمانية في منطقة التلّ



برج الإتّصالات



طريق الميناء



التلّ

First Launched: November 6, 2002

Last update: 19 June 2015

© Copyright tripoli-city.org. All rights reserved