معجم الألفاظ الطرابلسية

تمّ جمع الألفاظ المدرجة في هذه الصفحة من بحث للدكتور محمد أحمد قاسم ويتمّ تحديثها تبعاً لمقترحات زوار الموقع

إذا كنت تودّ اقتراح لفظ غير موجود في اللائحة، يمكنك مراسلة الدكتور غازي تدمري


يرى الباحثون أن اللهجة الطرابلسية لهجة شاميّة، واللهجة الشامية في نظرهم افصح اللهجات العربية الحديثة على الإطلاق. فإذا كانت اللهجة اللبنانية بعامة أقرب إلى لغة الكتاب الكريم فإن اللهجة الطرابلسية بخاصة ستكون حتماً أرقى نموذج لهذه اللهجات الفصيحة نظراً لواقعها الديموغرافي والجغرافي. والمراقب يرى أن لهجة طرابلس ليست منقطعة الصلات والوشائج بلهجات المحيط الجغرافي إلاّ أنّها تحتفظ لنفسها باستعمالات غير مستخدمة في غيرها من الأماكن أو هي شائعة فيها ونادرة الاستعمال في غيرها. كما أن وجود ألفاظ دخيلة في لهجتنا الطرابلسية يعني تفاعل هذه اللهجة مع غيرها، واستيعاب الدخيل تماماً كما جرى مع الفصحى يوم دجنت هذا الوافد في غابر الزمن. وهذا التطور يعني في جملة ما يعنيه قدرة اللهجة الطرابلسية على النمو والتطور.


أ | ب | ت | ج | ح | خ | د | ر | ز | س | ش | ص | ض | ط | ظ | ع | ف | ك | ل | م | ن | هـ | و | ي


أ

  • أَبَوات: ويطلق هذا اللفظ على أكلة الكروش حيث تستبدل القاف بالهمزة في لفظ القبوات. والقبة لغة، وهي جزء من الكرش والجوار يسمّيها غَمَّة، وقد يطلق عليها الطرابلسيون اسم فوارغ. وهذا لفظ يتفرد به الطرابلسيون.
  • أُسْطَى: ومعناه معلّم صناعة والطرابلسي ينادي كل ماهر في صناعته بهذا اللفظ. ومن عائلات طرابلس عائلة الأسطة.
  • أشاط: سير من جلد يشد على الخصر.
  • أطْرميز أو أرْطميز: وهو من أسماء الأواني.
  • إطفأجي: رجل الإطفاء.
  • أفعُو: في أفعى، وهذه واحدة من مظاهر الإشراب لدى الطرابلسيين.
  • آل: في قال، مع غبدال القاف همزة ومع إشراب الألف الممدودة واوا.
  • ألشين: وهو لفظ دخيل من قالجين حيث تنقل القاف همزة والجيم المعطشة التركية المثلثة عربّها العرب قديماً بالشين العربية، وقليلاً ما يستخدم الطرابلسيون لفظ كلسات؛ ولفظ جورب أو جوارب يكاد يكون غائباً.
  • أَلعُوط: ويطلق هذا اللفظ على الإنسان الوسخ، وهذا اللفظ من الأرامية ومعناه في الأصل البخيل الشديد البخل ويؤنثونه فيقولون للمرأة "ألعوطا". وهذا لفظ يتفرد به الطرابلسيون.
  • أهبل: في أبله، وهنا تتجلى ظاهرة القلب بتغيير موطن الحرف في الكلمة.
  • أهوجي: بائع القهوة.
  • أوْرَمة أو قاورمة: وهو لحم الخروف يطبخ بدهنه.
  • أوزي: الخروف الصغير يحشى بالأرز وغيره ويحمّر.
  • أونطجي أو عنوطجي: المخادع المنافق، وفي هذا اللفظ تستبدل الواو بالعين.
  • إيد: في يد، وتسمى هذه بظاهرة الزيادة حيث تضاف بعض الأحرف على الكلمة.
  • انْجبارْ: وتعني فقير الحال أو المسكين.
  • اندبوري: وتعني الفقير المتشرد.

  • ب

  • بألاوة: أي بقلاوة، وهي حلوى من رقائق الخبز وصناعتها في طرابلس من اعرق الصناعات.
  • بابا غنّوج: باذنجان بالطحينة وهذه التسمية شائعة جداً في طرابلس ويسميها الجوار متبّل باذنجان.
  • بابوج: حذاء يلبسه النساء في المنازل وهو تركي فارسي شائع جداً على ألسنة الطرابلسيين.
  • بازار: وهو لفظ فارسي يعني السوق حيث يتم البيع والشراء. وفي طرابلس سوق باسم سوق البازركان أي مكان البيع.
  • بازاري: لفظ مشتق من بازار يطلق على كل صنع غير محكم، فيقولون بازاري لكل ما هو غير جيد في صناعته.
  • بْرِنْجِي: بمعنى جيد جداً، ويقول الطرابلسي برنجي أي عال العال.
  • بَزَوَنْك: بالكاف الفارسية التركية وتعني كلمة شتم بمعنى سافل.
  • بَسْطرمة: لحم متبل غير منضج.
  • بشكير: منشفة كبيرة. وهو لفظ شائع في طرابلس حتى أن لفظ منشفة يكاد يكون غائباً. واللبنانيون عندما يسمعون شخصاً يطلب بشكيراً يعرفون أنه طرابلسي.
  • بصمة: حلوى شبيهة بالكنافة مشهورة جداً في طرابلس.
  • بلطجي: حامل السلاح المعتدي.
  • بنطرون: أي بنطلون، حيث تستبدل اللام راءً.
  • بنّورة: أي بلّورة، حيث تستبدل اللام نوناً.
  • بوزا: يلفظها الطرابلسي بالزاي كما في التركية ويلفظها الجوار بالظاء.
  • بوسطجي: رسول البريد.
  • بويجي: من يعمل في طلاء الأحذية.
  • بير: في بئر، حيث يستبعد النبّر في الهمزة كما الحجازيين.

  • ت

  • تازه: عرّب اللفظ قديماً بطازج واللهجة الطرابلسية احتفظت بالنطق التركي، فينادي بائع السمك لترويج بضاعته تازه يا سمك.
  • تَبْسي: صحن صغير يقدم به الطعام على المائدة أو هي منفضة للسجائر.
  • تحشّر: في تحرّش، وهنا تتجلى ظاهرة القلب بتغيير موطن الحرف في الكلمة.
  • تَرَلَلّي: خفيف العقل وهي شائعة جداً على ألسنة الطرابلسيين.
  • تْشَنْطَطْ: في تشتّت، وتسمى هذه بظاهرة الزيادة حيث تضاف بعض الأحرف على الكلمة.
  • تِكرَم عيُونك: تستعمل في ملاطفة المحدّث، وهذه الظاهرة منتشرة في محلّة التَّربِيعَة وجوار نهر "أبو علي" بشكل عام.
  • توم: في ثوم، حيث يستبعد الحرف اللثوي. وربما يكون هذا الإبدال مأخوذاً عن بني ربيعة.

  • ج

  • جارور أو جُرَّار: وهو طبقة من الخزانة أو المنضدة تجر إلى الخارج. وهذا لفظ يتفرد به الطرابلسيون.
  • جَزْمي: حذاء طويل الساق يلبس شتاء.
  • جِسَرْ: أي جِسْر، وتنطبق على هذا اللفظ قاعدة تحريك الساكن من الكلمات الثلاثية. يقول الفيروز أبادي: "الجَسْرُ الذي يعبر عليه ويكسر" ويبدو ان اللهجة الطرابلسية تعتمد القياس في "فَعْل" فتجيز تحريك العين الساكنة.
  • جنزبيل: في زنجبيل، وهنا تتجلى ظاهرة القلب بتغيير موطن الحرف في الكلمة.
  • جوز: في زوج، وهنا تتجلى ظاهرة القلب بتغيير موطن الحرف في الكلمة.

  • ح

  • حِكْمَت: اسم عَلَم فيه تأثّر واضح بالتركية حيث ينتهي بتاء مبسوطة.
  • حلونجي: بائع الحلوى.
  • حَنْطور: المركبة يجرها فرس أو أكثر وكانت وسيلة نقل داخلي الغيت في الستينات وتكاد تتفرد طرابلس بهذه التسمية.

  • خ

  • خاشوءا أو خاشوقة: وهي ملعقة كبيرة.
  • خان: وهو لفظ فارسي يستخدم بكثرة في لهجة طرابلس، وتعني بالفارسية المكان الذي ينزل فيه المسافرون. وفي طرابلس عدد كبير من الأمكنة التي تحمل هذا اللفظ منها: خان العسكر، خان الصابون، خان الخياطين، خان المصريين وغيرها.
  • خْدَيْدِيَّة: أي الوسادة الصغيرة، وهي بالفصحى مصدغة. وهذا لفظ يتفرد به الطرابلسيون.
  • خِسَّالة: في غسَّالة. وتقول المرأة خْسَلْت بدلاً من غسلت. وهذه ظاهرة من ظواهر الإبدال.
  • خضرجي: بائع الخضار.

  • د

  • دِرْج: وهو عربي فصيح، وهذا لفظ يتفرد به الطرابلسيون.
  • دُغْري: مباشرة، مستقيم. يقول الطرابلسي بدّك للدغري أي بلا لفّ ودوران.
  • دَفْدَر: في دفتر. وهذه ظاهرة من ظواهر الإبدال.
  • دهب: في ذهب، حيث يستبعد الحرف اللثوي. وربما يكون هذا الإبدال مأخوذاً عن بني ربيعة.

  • ر

  • رأفَت: اسم عَلَم فيه تأثّر واضح بالتركية حيث ينتهي بتاء مبسوطة.

  • ز

  • زْءَائي: لمن نربّى في الأزقة. وهذا لفظ يتفرد به الطرابلسيون.
  • زْكُرْت: بالكاف الفارسية التركية وتعني الشهم القوي في لهجتهم.

  • س

  • سُجُوء: الأمعاء المحشوة بالتوابل "سجق" وهي اكلة مشهورة جداً في المدينة.
  • سّداجة: في سجّادة، وهنا تتجلى ظاهرة القلب بتغيير موطن الحرف في الكلمة.
  • سْكَمْله: طاولة صغيرة غير مرتفعة.
  • سَمَلَّلا: في اسم الله، وتسمى هذه بظاهرة الإدغام والنحت وتعرف قديماً بظاهرة اللَّخلخانية.

  • ش

  • شَبَابْلِك: الأصل عربي واللاحقة تركية وتعني فتوة الشباب.
  • شَعَر: أي شعْر، وتنطبق على هذا اللفظ قاعدة تحريك الساكن من الكلمات الثلاثية. وقد ورد لفظ الشَّعَرُ فقد ورد في لسان العرب بتسكين العين وفتحها.
  • شَلَبي: أي الحلاّق أو المزيّن، وهي في الأساس بمعنى الرئيس والسيد في طرابلس أسرة شلبي.
  • شَنْطَة: وعاء لحفظ الملابس.
  • شِّنِّك: أي المفرقعات، وتكاد طرابلس تتفرّد باستخدام هذا اللفظ.
  • شَنْكَل: ويلفظه الطرابلسيون بالكاف التركية الشبيهة بالجيم المصرية.

  • ص

  • صابونجي: من يعمل في صناعة الصابون.
  • صاخن: في ساخن للشخص غير المعافى سواء ارتفعت حرارته أم لم ترتفع. ويستبدلون لفظ مريض بشكل عام ليقولوا إنه صاخن أو ضْعيف. وإذا أرادوا تخصيص المرض قالوا: علاه صْخُونا. أي حرارته مرتفعة.
  • الصُّوء: في السوق، حيث تستبدل السين صاداً والقاف همزةً. ويقول الطرابلسيون أيضاً "الصُّويئة".

  • ض

  • ضْعيف: أي مريض. انظر لفظ "صاخن".
  • ضهر: في ظهر، حيث يستبعد الحرف اللثوي. وربما يكون هذا الإبدال مأخوذاً عن بني ربيعة.

  • ط

  • طتْلي: الحلوى المصنوعة من الفواكه المختلفة ومعروفة جداً في طرابلس وربما تراجع اللفظ لصالح لفظ آخر وهو المربّى.
  • طَرْبَق: في طبّق، وتسمى هذه بظاهرة الزيادة حيث تضاف بعض الأحرف على الكلمة.
  • طربيزة: منضدة.
  • طْرُوْبلُس: إذا استنسبت طرابلسياً لأجابك على الفور بهذه العبارة بلفظها بتفخيم الراء ومطل ضمتها وضمة اللام أيضاً.

  • ظ

  • ظاء: في ذوق، وهنا يميل الطرابلسيون بالذال نحو الظاء وتميل الواو نحو الألف المفخمة وتنقلب القاف همزة.
  • ظابِطْ: في ضابط، حيث يحتفظ بالظاء في لفظ أصل الظاء فيه ضاد. والأغلب أنها متأثرة بالتركية في هذا الاحتفاظ فالقدامى كانوا يقولون لرجال الأمن: رجال الظَّبَطانِية.
  • ظَبْط: في ضَبط، حيث يحتفظ بالظاء في لفظ أصل الظاء فيه ضاد. والأغلب أنها متأثرة بالتركية في هذا الاحتفاظ فالقدامى كانوا يقولون لرجال الأمن: رجال الظَّبَطانِية.

  • ع

  • عَابْ عْلاكْ: في عيب عليك، وهي من مظاهر التفخيم فيبدّلون الياء في اللفظين ألفاً، وقلب الياء ألفاً معروف في لغة خثعم وكنانة غير أن الطرابلسيين يشربون الألف واوا فيفخمون حتى تصبح الألف قريبة جداً من الواو.
  • عرئية: وهي طاقية الكتّان التي توضع على الرأس فتمتص العرق الناضح منه. ويستبدل في هذا اللفظ حرف القاف بالهمزة. وهذا لفظ يتفرد به الطرابلسيون. عشاكلتو: يقول الطرابلسي مهدئاً من روع الآخر: فلان عَشَاكلتو، وتقول الآية الكريمة: "... كل يعمل على شاكلته ...".
  • عِصْمَت: اسم عَلَم فيه تأثّر واضح بالتركية حيث ينتهي بتاء مبسوطة.
  • عِفَّت: اسم عَلَم فيه تأثّر واضح بالتركية حيث ينتهي بتاء مبسوطة.
  • عَكَيْفو: في على كيفه: وتسمى هذه بظاهرة الإدغام والنحت وتعرف قديماً بظاهرة اللَّخلخانية. وهذه لهجة زبيد وخثعم.
  • عِلأ: وأصلها عِلْق تخفف القاف فيها. ويطلق هذا اللفظ على كل مخنّث من الناس ويجمعونه على علوءا. وهذا لفظ يتفرد به الطرابلسيون.
  • عَلأرض: في على الأرض، وتسمى هذه بظاهرة الإدغام والنحت وتعرف قديماً بظاهرة اللَّخلخانية.
  • علوان: في عنوان، حيث تستبدل النون لاماً.
  • عِمْنَوَّل: في العام الأوّل، وتسمى هذه بظاهرة الإدغام والنحت وتعرف قديماً بظاهرة اللَّخلخانية.
  • عُوْجَه: أي اللوز الأخضر، وهذا لفظ يتفرد به الطرابلسيون.

  • ف

  • فار: في فأر، حيث يستبعد النبّر في الهمزة كما الحجازيين.
  • فّنْجَري: بمعنى مسرف أو شاطر والطرابلسيون يؤثرون استخدامه بالمعنى الثاني أي الشاطر وينطقون بالجيم جيماً مصرية.
  • فينُوك: في أين أنت، وهذه واحدة من مظاهر الإشراب لدى الطرابلسيين.

  • ك

  • كازوزه: مياه غازية والطرابلسي المعمّر يلفظها كما في التركية بالزاي.
  • كِحْتي: ويطلق هذا اللفظ على البخيل المفرط في بخله. وهو البخيل في الأرامية وسمي كحتي لأنه يكحت السائل أي يطرده. وهذا لفظ يتفرد به الطرابلسيون.
  • كِلاّج: حلوى مشهورة في طرابلس أكثر من غيرها وتصنع عامة في شهر رمضان.
  • كَمَر: سَيْر من جلد "زنّار".
  • كُنْدرَه: حذاء النساء وقد يطلقها الطرابلسيون على حذاء الرجال وفي طرابلس سوق باسم سوق الكندرجية.
  • كِيْف حُولُكْ: ومرادفها بالعربية الفصحى "كيف حالك". فهذه الألف الممدودة في "حالك" هي مشربة بالضمّة الممدودة. ولو استغنوا عن "حالك" لقالوا كيفُوك في "كيفك" وكأنهم يفضّلون دائماً مطل الضمة حتى تصبح حرف مدّ أو تكاد.
  • ل

  • لا تواخذني: في لا تؤاخذني، حيث تبدل الهمزة واواً مجاراة للصفويين.
  • لَحَم: أي لحْم، وتنطبق على هذا اللفظ قاعدة تحريك الساكن من الكلمات الثلاثية. وقال ابن منظور في اللحم: "اللَّحْمُ واللَّحَمُ، مخفف ومثقَّل لغتان". وإذا كان اللَّحَمُ بفتح الحاء واللام معاً مع مطل فتحة الحاء لهجة أهالي الأسواق الداخلية من سكان المدينة فإن كثرة كاثرة من الطرابلسيين تقول "لحمى" بميم مائلة نحو الياء. واللَّحمة لفظ قاموسي لا غبار عليه فلسان العرب يقول: "اللَّحمة أخصّ من اللحم، واللَّحْمّةُ الطائفة منه" وهكذا فإن لفظة اللحمة أدق في الاستخدام الطرابلسي من لفظ اللحم لأن المشتري يشتري طائفة من اللحم لا اللحم كله. والطرابلسيون يميلون بالتاء الموقوف عليها بالهاء نحو الكسرة الممطولة القريبة من الياء.
  • م

  • ما شَلَّلا: في ما شاء الله، وتسمى هذه بظاهرة الإدغام والنحت وتعرف قديماً بظاهرة اللَّخلخانية.
  • مبارح: في البارحة أو البارح، حيث تقلب أل التعريف ميماً. وهذه الظاهرة معروفة في لغة حِمْيَرْ اليمانية حتى روي عن النبي صلّى الله عليه وسلّم قوله: "ليس من مبر مصيام في مسفر" أي ليس من البرّ الصيام في السفر.
  • مْبَلى: في بلى، وتسمى هذه بظاهرة الزيادة حيث تضاف بعض الأحرف على الكلمة.
  • مْجَعْوَدْ: في مجعّد، وتسمى هذه بظاهرة الزيادة حيث تضاف بعض الأحرف على الكلمة.
  • مْخَلَّلْ: لفظ يطلق على كل الخضروات التي تُنْقَع بالخل، والجوار يسميها كبيس. وهذا لفظ يتفرد به الطرابلسيون.
  • مَدْحَت: اسم عَلَم فيه تأثّر واضح بالتركية حيث ينتهي بتاء مبسوطة.
  • مْراكْبي: أي الليمون الحامض، وهذا لفظ يتفرد به الطرابلسيون.
  • مرغفة: في مغرفة، وهنا تتجلى ظاهرة القلب بتغيير موطن الحرف في الكلمة.
  • مَزْنُوءْ: اللفظ قاموسي فزنأ فلاناً أي خنقه. وهذا لفظ يتفرد به الطرابلسيون.
  • معلقة: في ملعقة، وهنا تتجلى ظاهرة القلب بتغيير موطن الحرف في الكلمة.
  • مفدي: في مفتي. وهذه ظاهرة من ظواهر الإبدال.
  • مكتبجي: بائع الكتب.
  • منْأل: أي الكانون، ويلفظ بتخفيف القاف للمنقل الذي يوضع في الجمر للإستدفاء، وهذا لفظ يتفرد به الطرابلسيون.
  • موسْ: أي موسى. وهذا لفظ يتفرد به الطرابلسيون.
  • ن

  • نِدْرُسْ: وتتمثل هنا ظاهرة الحجاز المتمثلة في كسر حرف المضارعة في الأفعال.
  • نَشْأت: اسم عَلَم فيه تأثّر واضح بالتركية حيث ينتهي بتاء مبسوطة.
  • نِكْتُبْ: وتتمثل هنا ظاهرة الحجاز المتمثلة في كسر حرف المضارعة في الأفعال.
  • نِلْعَبْ: وتتمثل هنا ظاهرة الحجاز المتمثلة في كسر حرف المضارعة في الأفعال.
  • نِمْشي: وتتمثل هنا ظاهرة الحجاز المتمثلة في كسر حرف المضارعة في الأفعال.
  • نَهَر: أي نهْر، وتنطبق على هذا اللفظ قاعدة تحريك الساكن من الكلمات الثلاثية. وهذه اللهجة فصيحة إن لم تكن أعلى فصاحة من أختها المألوفة. فلسان العرب يقول: "النَهْرُ والنَّهَرُ: واحد الأنهار ومجرى المياه" وكلن شيخنا صبحي الصالح - رحمه الله - يثبت لنا أن اللهجة الطرابلسية في هذا المجال أفصح من غيرها.
  • نيره: في ليرة، وفي هذا اللفظ تستبدل اللام نوناً. وقد ذكر ابن الجنّي ذلك وعلّله بتقارب الحرفين. فتسمع الطرابلسيون ينادون على بضاعتهم قائلين: نيرا. وتكاد تتفرد اللهجة الطرابلسية بهذا اللفظ.
  • هـ

  • هَدُول: في هؤلاء، وهذه لهجة تميم.
  • هَمْشَري: ويقولون فلان همشري أي شخص من عامة الناس. ويقول الطرابلسي: فلان من همشريتْنا.
  • هوليك: في أولئك، وهذه لهجة تميم.
  • و

  • واسيته: في آسيته، حيث تبدل الهمزة واواً مجاراة للصفويين.
  • ي

  • يَوَاش: بمعنى تمهّل والطرابلسي يطلب من المسرع التمهّل في الكلام أو العمل بقوله: يَوَاش يَوَاش.
  • يورِث: في وَرِث، وهذه لهجة تميم حيث يبقى حرف العلة في الماضي المثال.
  • يُوعِد: في يَعد، وهذه لهجة تميم حيث يبقى حرف العلة في الماضي المثال.
  • يوفي: في يفي، وهذه لهجة تميم حيث يبقى حرف العلة في الماضي المثال.
  • Last update: August 21, 2003

    © Copyright tripoli-city.org. All rights reserved.